الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعوني ألملم شتات قلبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MIMI
عضو مميز
عضو مميز


انثى عدد الرسائل : 154
العمر : 30
المزاج :
العمل :
بلدي :
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

مُساهمةموضوع: دعوني ألملم شتات قلبي   الثلاثاء يوليو 29, 2008 5:01 pm



ذاب قلبي بين أمواج شوقهـ المتلاطمهـ التي لا تهدأ..



وكيف تهدأ أمواجهـ وأنت لا تشعر بهـ ..؟!!؟

بذلت جهدا خارقا لأشعرك بحبي لك .. بكل صمت وكبرياء..

و إحتملت نظرتكـ لي على أنني أختك الصغيرهـ ...

و يا عذابي ..!!!



ففي كل يوم يمر ...أدرك كم أنا غارقهـ حتى أذني في حبك ..

و أدرك أيضا كم أنا بعيدهـ عن قلبك ...!!!

و مع كل غروب شمس أشعر أنني أذوب أكثر مما مضى في بحر غموضك و صمتك..

و ظللت كما أنا أجاهد و أحاول بلا فائدهـ

وقلبي في ألم يئن ويهتف بإسمك دون أن تعيرهـ أدنى إهتمام ..!!

وبحثت كثيرا...

عن سر إنشغالكـ عن حبي وحناني ...



فوجدت أنك مدلّهـ في حب أخرى..

وعلمت أن حبي لكـ من طرف واحد ...!!

اذن فهو حب بلا أمل ولن يكتمل ...

وأنى له أن يكتمل وقد وئد في مهدهـ ..!!

وإنفلتت من شفتي آههـ عندما أدركت أن قلبك لها هي من دوني ..



وهوى قلبي من بين ضلوعي التي لم تقوى على منعهـ ..

فسقط أمامي على الأرض وتحطم بدوي شديد

وتحول إلى فتات تحتضر وهي تهتف بإسمك ...!!!

وهويت إلى جانبهـ أنظر إليهـ بعجز شديد وهول ..

يا إلهي ...

ألا يكفي صراعهـ مع المرض والأحزان...؟!!



حتى يقاسي مرارهـ الحرمان ويصارع في العشق ...؟!!

نظرت إليه في صمت ....

ذلك الصمت البغيض الذي يقدر على الوصف أبلغ من حبر القلم

نظرت إليهـ والوهن يملأ جسدي النحيل

و الشحوب يكسو وجهي الذابل

و العجز والدموع هم نزيلا عيناي..؟!!



و نظرت إليك ... وأنت توليني ظهرك ...

تندفع ورائها تعبر لها عن حبك في كل وقت..

تاركا خلفك طيرا ذبيح ...!!

لتقدمه في الوقت المناسب على طبق شهي ليكون وليمهـ عرسكـ

وتمالكت نفسي ...

زحفت وأنا أحمل بقايا قلبي الذي ظل ينتفض هلعا بين يدي ..



بإسلوب لا يوحي إلا بأنهـ يحتضر

وذهبت بهـ .. إلى ركن قصي ..

تحت أضواء القمر ودفنتهـ في علبهـ مخمليهـ مَحكمهـ ..!!

و أنا واثقهـ أنهـ عندما يأتي من قدرهـ الله لي ..

أنهـ سيخرج تلك البقايا و يعيدها بهدوء قلبا نابضا

ثم يغمسهـ في بحور حبهـ وحنانهـ و يعيدهـ إلى صدري بكل حب وعطف ..

ولكن ..



أنى لي أن أنساك وأنت أول حب في عمري ..؟!!

كيف وإخلاصي لك وحبي وإحترامي ينطق كل منهم بما لا أستطيع البوح بهـ ..؟!!

بل كيف لم تلحظ أنت كل هذا الشوق والحب في تعاملي معك..؟!!

وآآآهـ من قسوهـ الأيام ..!!

عندما تدرك أنك تحب شخص في عمق وصمت

وهو غارق في حب آخر ...

وتوسدت قبري ...

ذلك الذي انتقيتهـ بعنايهـ ..

على سطح زورق يسير ببقايا نفسي وسط الأمواج

تحت أشعهـ الشمس الذهبيهـ ...

أتدري لما ...؟!!

لانهـ مع كل شروق ... سأذكر حبي العميق لكـ

و مع كل غروب ... سأذكر غروبي من حياتكـ

وقد تشعر ... وقد لا تشعر أنك قد فقدت أختا غاليهـ لا أكثر ..!!



وكفى أني أراك سعيدا معها ...

فبذلكـ أكون سعيدهـ ..

وأرجو منك ..

أن تزور قبر قلبي ... وحاول أن تواسيهـ أو تضمدهـ

ولكن ...

أرجوك دون أن تقتحمهـ بعنف ...!!

فقط ضمدهـ وارحل ...!!!



ارحل حتى لا أتعذب بكـ أكثر من هذا...

ارحل كما سأرحل أنا في زورقي عندما تهدأ وشوشات الموج

وتسكن همهمات الريح وتنطلق الطيور المغردهـ

لتوّدعني إلى مثواي الأخير ...!!

سأرحل كنغم عابر ينساب من شفتيك ثم يضيع في الفراغ وسط آلاف الأنغام الضائعهـ ..



و أمضي متسائلهـ ...

في أي جرح في ربوع القلب كنت تسافر وتعبث وقلبي البائس في ألم

يئن ويحتضر...؟!!

وصدقني ..!!!

أنا لست حزينهـ .... بل سعيدهـ لأنني تركتكـ مع من إختارها قلبك وتمناها ...



و أتمنى أن أرقب عرسك في إلتماعهـ عيون شمسي الباكيهـ ..

ورعايهـ أمواج بحري الحانيهـ ...

و أعلم أن ترقبي لهـ سيدميني ويمزقني .. ويبعثر أحزاني ..!!

ولكنني سأجاهد لأراك تزف إليها في ثوبها الأبيض ...

وعلى شفتيك ابتسامهـ رضا وفرح ...

وقد تشعر بغيابي ... بغياب قلب صغير أحبكـ حتى الموت ..

ووطأتهـ قسوتك بكل عنف لتخنق أحلامهـ البريئهـ قبل أن تكتمل ..



ولا تعود ..!!

لا لأني لن أرحب بكـ .. ولكن قلبي لن يحتمل عودتكـ ..!!

فقد تأقلم في غيابكـ

وتأقلم على بقائهـ في الظل ..

وصدقني ..

لقد إنتزع غيابكـ شمس عمري من مدارها ...



و إقتلع معها شرايني من جذورها ..

وكتب بدمائي كلمات لم أقوى على البوح بها ..!!

ومن وسط عذاباتي .. وهذياني و إحتضاراتي ..

رجوت الله أن يخلصني من قيود حبكـ

و أن ينزع من قلبي مزلّهـ عشقكـ ..!!

ليتطهّر قلبي لحب الله فقط دون سواهـ ..

والغريب والعجيب .. أن قلبي عندما تحرر من أسركـ

أراهـ اليوم يريد العودهـ إليهـ مطلقا ...



وكأنهـ يرضى بالبقاء بجانبك حتى ولو إحتل الدور الثاني ..

دور الأخت لا العشيقهـ ..!!

وبرغم من قسوهـ ذلك على قلبي .؛

وتمزيقهـ لي واظلامهـ لدربي ...!!

إلا إنني سأكتفي بالبقاء بجانبكـ

وتسعدني نظرتكـ إليها المملوءهـ بالحب واللهفهـ..!!

أتدري لماذا ....؟!!



لأن قمهـ الحب أن أضحي بسعادتي وحبي وبقايا قلبي من أجلكـ ..

لتكون فقط في أمان وسلام ..

فكلما زاد حِمل السفن يكون لزاما عليها أن تقلل حملها ..

ويغادر أحد ركابها في صمت وسكون لينجو كل من فوقها ..

وهنا ..



سأكون أنا من تغادر سفينتكـ حتى تصل بِكـ وبها إلى بر الأمان..!!

وستذكر يوما ...

أختا أحبتكـ في هدوء وتكتم ..

ستذكرها مع هديل الحمام من حولك وهو ينعى مآثرها ..

ستذكرها مع إضطراب الموج وهو يبكيها ويبلل الرمال من تحت أقدامكـ يواسيها



ومع النسمات التي تداعب وجهكـ فتدميها أنت بجفائكـ ..

تدميها..!!

ستذكرني ..

لأن روحي سترفرف حولك أينما كنت ..

بينما ترقد حطام قلبي هناك وسط الأشجار ..

تحت أضواء القمر ...

تنتفض وهي تنتظر فارسها ..!!





وتنتظر ..


وتنتظر ..

؟؟
:
:
:


كنت هنـــــــا

أطوف الدنيا الأليمهـ

وكل ما معي

قصيدهـ شعر

وحفنهـ طهر

وقبضهـ طين ..

كنت هنــــا وحدي



ღ من وحي خيالاتي الواهنهـ ღ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دعوني ألملم شتات قلبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صــبـــايــا ســوريــا و الــمــغــرب :: المنتديات الادبية :: فضاء الشعر والخواطر الأدبية-
انتقل الى: