الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مثيلو الجنس..... محاولة لمعرفة ماذا يجري في الخفاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رنين الزمرد
:: مشرفة عامة ::
:: مشرفة عامة ::


انثى عدد الرسائل : 336
العمر : 34
المزاج :
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: مثيلو الجنس..... محاولة لمعرفة ماذا يجري في الخفاء   الإثنين مايو 26, 2008 2:46 am






حبش: المثليون ليسوا بمجرمين بل مريضين يجب معالجتهم
امين فتوى الأوقاف: "يستحق مرتكبها القتل..ويعذب بالاخره.."
"أنا عربي وعمري 20 عاماً ، وأنا مثلي قمت ببناء هذا الموقع لأخبر العالم بأننا هنا، وإن أنكرتم وجودنا ..غايتنا أن تتقبلنا المجتمعات العربية، لا ندعو للإباحية، وهمنا أن يفهمنا المجتمع".


هذه واحدة من رسائل ومناشدات كثيرة وضعها مثليون على الشبكة العنكبوتية، وهي لشاب يسمي نفسه "عربي مثلي " على موقعه الخالي تماماً من الصور مطالباَ المجتمع بتقبلهم على أنهم أناس طبيعيين جدا.
حاولت سيريانيوز مراسلته لمعرفة المزيد عن حياته وأفكاره ونظرة المجتمع له، وخلال فترة انتظار الرد كان لنا وقفة مطولة مع الشارع السوري في محاولة منا لتسليط الضوء على هذه القضية الحساسة.

تحرشت زميلتها بها
لم تكن ميرفت تعلم معنى كلمة " مثليين أو جنوسيين " لذلك اطمأنت لكل زميلاتها، وأي تصرف غير طبيعي تجد ما يبرره، إلى أن تعرفت على " دعد" في المرحلة الثانوية.
تقول "ميرفت " كانت " دعد " تضم يدي بقوة إلى صدرها وتقبل وجهي بطريقة غريبة ، وتقول لي " أنا كتيير بحبك ، وبحب كل شي فيك .. كل شي كل شي " ، وكل ذلك لم يلفتني لشيء شاذ وفسرت تصرفها" محبة زائدة".
وتتابع " بقيت أبرر تصرفاتها لليوم الذي زال شكي عن سبب محبتها .. عزمتنا زميلة لنا إلى بيتها، وجرى كل شيء بشكل طبيعي، مثل أي لقاء زميلات دراسة، إلى استأذنتُ لغسل يدي فتبعتني للغرض نفسه ، فجأة ضمتني من الخلف وأخذت بتقبيلي من " فمي" عندها صرخت فارتعدت دعد من صوتي وغادرت المنزل محرجة من فعلتها،وطبعاً من يومها قطعت كافة الاتصالات معها ".

صديقها بـ"البكيني" وصديقتها تريد تقبيلها
تختلف الشابة(س.د) في موقفها من المثليين عن مرفت، فهي تعتبر " من حق أي إنسان اختيار علاقاته حتى الجنسية منها "، وتضيف "أعز أصدقائي مثليين، وأحدهم ابن مسؤول كبير، يخفي الأمر عن الآخرين حفاظاً على سمعة أهله، اكتشفت أمره بالصدفة".
وعن كيفية اكتشافها له تقول(س.د) " فبينما كنت أنقل صورة عن طريق "البلوتث "رأيت صورته "بالمايو البكيني " فأرسلت كل محتويات "موبايله" لجوالي ، و تصفحت صوره بوضعياته المختلفة من ثياب نسائية إلى صور تؤكد شذوذه الجنسي المثلي".
وتضيف (س.د)" أما صديقتي التي أحبها كثيراً هي من صرحت لي بميولها نحو الإناث ، ولم يؤثر هذا على صداقتنا بالرغم من طلبها المستمر تقبيلي ،ومازلت أزورها واخبرها أسراري وأنام بمنزلها أثناء غياب أهلي".
وبسؤالنا عن مكان ممارسة زميلتها المثلية قالت :"بمنزلها... فإدخال الإناث الى المنزل لا اعتراض عليه ".

بالأرقام المجتمع السوري لا يتقبل المثليين
سيريانيوز وباستبيان لمعرفة نظرة الشارع السوري تجاه المثليين شمل 100 شخص بينهم 45 امرأة تفاوتت أعمار من شمل الاستبيان العشوائي بين 18 – 45 عام تبين أن 45 % يعتبرون ان المثليين مرضى بحاجة للعلاج، وأن 11 % يصفونهم بالسيئين ويجب معاقبتهم ، و14% يعتقدون بأن لهم حرية اختيار علاقاتهم الجنسية .
ويتضح ميل الرأي العام في مجتمعنا بشكل كبير باتجاه عدم تقبل المثليين و "النفور" منهم وذلك من خلال الإجابة على سؤال حول كيفية تأثر العلاقة مع صديق في حال اكتشاف مثليته ، حيث أجاب 10% فقط من العينة بان العلاقة لا تتأثر فيما توزعت النسب الباقية بين قطع العلاقة نهائيا ( 28%) و التعامل معه بحذر (26%) و تقديم النصح بان يراجع طبيب نفسي ( 36%).
فيما كان لافتا في الاستبيان الذي أجريناه مدى رصد مثل هذه الحالات وانتشارها من خلال الإجابة على سؤال "هل قابلت مثليين " حيث أفاد نصف المستفتين تقريبا ( 46%) بأنهم قابلوا مثليين خلال حياتهم.
في الوقت الذي اختلفت ردات فعل من شملهم الاستبيان حول فكرة الموضوع حيث رفضت سامية (43 عام ) الحديث وقالت " إذا عندك شي غير هالحكي تفضلي بهذا الموضوع لا تناقشيني " بينما رحبت ماري بالطرح وروت لسيريانيوز قصة شاب دخل لمحل ملابس نسائية وتعرى أمام البنت الموظفة قائلا لها " لا تستحي مني نحنا مثل بعض".

الانترنت الوجه الآخر لنشاطهم
مقابل ممارساتهم السرية في واقع الحياة الفعلي، بنى المثليون واقع افتراضي لنشاطهم على شبكة الانترنت، بجولة فريق عمل سيريانيوز لـ" 15 " مقهى انترنت موزعة بمناطق مختلفة من دمشق للتعرف على آخر المواقع التي دخلها رواد المقهى ... كانت النتيجة التقديرية أن حوالي ثلث الزوار يدخلون مواقع جنسية نصفها مثلية، في الوقت الذي أنكر أصحاب المقاهي هذه النتيجة مؤكدين مراقبتهم المواقع المرتادة من قبل الزوار ويتولون فصل الموقع من جهازهم الأساسي ويخالفهم الرأي عامر صاحب مقهى للانترنت حيث يقول " بالطبع يوجد عدد من الشاذين جنسياً يرتادون المقهى فللديكور دور في اختيارهم للمقهى وخاصة بوجود حواجز بين الحاسب والآخر وهو بمثابة إعلان مبطن لاستقبال من هب ودب أما المقهى المكشوف هو المحترم ".
وباستفسارنا عن تصرفه حيال زيارة المثليين قال " بما أن هذه المواقع غير ممنوعة من قبل الأمن فلا مبرر لرفضهم ، وطريقتي بمنع زيارتهم فصل الحاسب عن الشبكة ، فيعتقد المثلي أن أجهزتي سيئة " .
دلنا عامر على بعض المواقع التي يرتادها المثليين وخضنا تجربة الاشتراك بالموقع لاقتحام عالمهم عبر اختيار اسم و كلمة سر ولم تمض 3 دقائق حتى قُبل الاشتراك وعرضت علينا استمارة تتضمن الكثير من التفاصيل ومعلومات خاصة جدا تتعلق بالموصفات الجسدية وصولا الى الميول الجنسية.

رموزاً.. يفضلها المثليون
في الساعة الثانية عشرة ليلا "موعد زيارتنا للموقع" كان عدد الجنوسيين الذكور 1709 أشخاص أغلبهم سوريين وفي غرفة الإناث لم يكن هناك أي فتاة سورية زائرة للموقع في هذا التوقيت.
استمرينا بتصفح الموقع فتعرفنا على عدة رموز مشتركة بينهم مثل قراط الحاجب والأنف ، و" الجاكيت" الملتف حول الخصر والخواتم المتوضعة على رؤوس الأصابع وغير ذلك من الرموز(هذا لا يعني بالضرورة ان كل من يرتدي ذلك مثلي)
بينما دارت أغلب الأحاديث ضمن غرفة الدردشة حول ذكريات اللقاءات السابقة والاتفاقات على مواعيد قادمة
هنا يقولون كل شيء
زيارة سيريانيوز لموقع مثلي الجنس وتسجيلها اشتراك لمحاولة التقرب من هذه الشريحة ، والحديث معهم لم يكن بالسهولة التي توقعها فريق العمل ، على الرغم من علانية سلوكهم إلا أن الدخول لخصوصية علاقاتهم الجنسية "من المحظورات" خاصة عند اكتشافهم "السريع " بأننا من الصحافة .
وفي احدى لمحاولات أثارت أسئلتنا لدى أحدهم الشكوك بهويتنا وبدأ يطرح علينا أسئلة حول سلوكنا الجنسي وتوقف عن تزويدنا باي معلومة، ورفض الرد على الأسئلة ، وعندما كشفنا له طبيعة عملنا الصحفي اعتذر عن متابعة الحديث وطلب البحث عن غيره .

طبيب: المثلية خلل بيولوجي
ينسب الدكتور راغد هارون الطبيب الاختصاصي بالأمراض النفسية والعصبية المثلية "الهومو سيكشوال" إلى خلل بيولوجي على مستوى النواقل العصبية مجهولة السبب حتى الآن ، و يعتبر إنذار "الهومو سيكشوال" بالسيئ على المدى البعيد بما لا يمكن التوقع بحالة المريض وغالباَ ما ينتحر ".
واعتبر هارون بلقاء مع سيريا نيوز " اقتناع الجنوسيين بمصيرهم و إدراكهم بأنهم أشخاص غير طبيعيين هي الدافع للعيش بتجمعات خاصة بهم للحصول على متعتهم الجنسية مع نفس الجنس حتى لو كانوا قادرين على الممارسة الطبيعية والإنجاب " .
وتابع " لا يجد المريض السلبي متعته الجنسية إلا بممارسة الجنس عليه، رغم قدرته على الممارسة الإيجابية حتى أن بعضهم يتزوج دون الشعور بالمتعة الجنسية "
وميّز هارون بين الجنوسيين الذكور الذين يتربون بأسرة كل أخوته بنات حيث يعتاد الشاب على ملابس الإناث ويتعلم سلوكهن وبالتالي منشأ المرض سلوكي وليس جنسي، وبين " الترانس سيكشوال " وهو المريض الذي لا يحب جنسه فيقلد الجنس الآخر، و بعض الشباب يحاول التخلص من أعضائه الذكرية والعيش كالأنثى".
وأشار هارون لإلغاء مراجع الطب النفسي الأخيرة الجنوسية،على أنها سلوك جنسي غير طبيعي ، واعتبرتها سلوك طبيعي بحسب المراجع الأوروبية .
وعن المعالجات الممكن تقديمها للجنوسين قال هارون " للعلاج شقين دوائي لتخفيف الرغبات الجنسية ، ومعالجة الاختلاط كالاكتئاب الناجم من الخلل البيولوجي يدفعه للانتحار ، وشق سلوكي يعتمد على التنفير من السلوك الذي يمارسه "

ونظرة الدين
رأت الأديان السماوية المسيحية والإسلام بالمثلية الجنسية كالزنى خطيئة مميتة ، تنحى بالعلاقة الجنسية عن الخط السليم الذي أراده الله لهذه العلاقة ضمن إطار الزواج .
حيث اعتبر الدكتور الشيخ علاء الدين زعتري أمين الفتوى بوزارة الأوقاف ، الثورة الجنسية حصاد ثقافات فكرية منعدمة الأخلاق والقيم والمبادئ ، وأضاف بالقول ". الشذوذ بالشريعة الإسلامية من أشنع المعاصي والذنوب ، وأشدها حرمة وقبحاً وهو من الكبائر ويستحق مرتكبه القتل ، وهو الحد الشرعي لهذه المعصية في الدنيا ، إذا ثبت ارتكابه بالأدلة الشرعية لدى الحاكم الشرعي، وفي الآخرة يعذب في نار جهنم إذا لم يتب مقترف هذا الذنب من عمله ".
بينما يرى الدكتور محمد حبش رئيس مركز الدراسات الإسلامية بأن " الإسلام لا يوافق الاتجاهات الحديثة والتي تطالب بالاستسلام لنزوات الإنسان المنحرفة ، ولا يوافق على تكييف التشريع بما يحقق نزوات غير طبيعية ".
ولكن حبش أكد على" إن المثليين ليسوا بمجرمين بل مريضين يجب معالجتهم وحث العلم لإيجاد الحل لهذا القدر المر الذي كتب على هؤلاء".
واعتبر المطران لوقا خوري المعاون البطريركي لبطريركية الروم الأرثوذكس بلقائه سيريانيوز، بأن النصوص الكتابية المسيحية واضحة وترفض المثلية ، وتستوجب عقوبة الموت وتحيد عن قدسية العلاقة الجنسية، ضمن مؤسسة الزواج ووصفها " بتلذذ الجنس دون ثمار " .
وأضاف " لن أدخل بموضوع التركيبة الجسدية للمثليين إذ أنه يفترض بالإنسان معالجة ما به من خلل، ولا يمكن اعتباره قاعدة لما هو سوي " .
وبالمقابل اشار لوقا لاحتضان ومحبة الكنيسة لكل إنسان منحرف وغير سوي ومساعدته للخروج من محنته، بعيداً عن تشجيعه على ما يقوم به، وختم حديثه بالقول " كبيئة وككنيسة شرقية لنا أخلاقنا وتربيتنا الشرقية ، ولا نعتبر ما نشهده من ممارسات غربية مرجعية خلقية لنا ولأبنائنا ولا بأي شكل من الأشكال " .

مريم نور تدعو لمعاملتهم كأخوة
مريم نور والتي يلتجأ إليها بعض المثليين طلباً للعلاج عن طريق التغذية والطاقة قالت في اتصال مع سيريانيوز " لا نستطيع أن نعتبر المثليين مرضى ، فهم يعيشون اختبار ليعلموننا من تجربتهم ، بعيداَ عن تقديرنا صحة أو خطأ ما يفعلون .... فمن نحن لنحاكم الإنسان على أفعاله "
واعتبرت نور ما يحتاجه المثليون الاستنارة فقط، فكما أن العلاقة الجنسية خارج إطار الزواج بعيدة عن القداسة كذلك العلاقات المثلية.
وتابعت نور " الحل يكون بالتغذية السليمة ورفع الطاقة الأنثوية للأنثى، والذكرية للذكر ، وأؤكد أنها حالة ليست مرضية بل نفسية ، فإذا غضب الطفل من والده يذهب لرجل آخر استنكاراَ لسلطته "..


والـ "عربي مثلي" يهرب
بعد انتظار شهر على مراسلاتنا العديدة لـ "عربي مثلي" التي باءت بالفشل أثارنا الفضول لمعرفة المزيد عنه فتصفحنا موقعه حتى وصلنا إلى أحد تحذيراته لأصدقائه التي تقول " لا تراسل من تشك به مهما أصر على ذلك فربما يكون أحد المصايد المحاكة ضد المثليين " .

والقانون لا يعاقبهم
فيما تتوالى القضايا التي يتناقلها الإعلام المحلي عن بعض المثليين المتورطين في قضايا جرمية قال المحامي أنور الشماع "ان المثليين في القانون السوري منبوذين كما في المجتمع لكن القانون لا يعاقبهم إلا في حال اعتداء أحدهم على قاصر " دون 18 عام " عندها يحكم وفقا للمادة 489 وما بعد و يسجن 12 عام"
ويضيف الشماع " أما إذا اعتدى المثلي على شخص فوق الـ 18 سنه وادعى الأخير عليه يسجن 5 سنوات ، ويتم تصنيف الممارسة بالاعتداء عن طريق الأطباء الشرعيين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
salma
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى عدد الرسائل : 53
العمر : 30
الموقع : www.sy-ma.yoo7.com
المزاج :
العمل :
بلدي :
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: مثيلو الجنس..... محاولة لمعرفة ماذا يجري في الخفاء   الإثنين مايو 26, 2008 7:59 pm

الله يعطيكي العافية
عن جد صارت هالظاهرة موجودة بشكل كبير بالبلدان الاسلامية
كمان بالمغرب موجودة هالظاهرة
و راح الكن حدث صار من كم شهر
شب مغربي اسمو فؤاد اتزوج بشب تاني
اتنين شباب
عملو عرس مغربي تقليدي
إلا أنه و الحمد لله تاني يوم صدر قرار باعتقالهم
و حطوهم هلأ بمستشفى عم يتعالجو

إنا لله و إنا إليه راجعون


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sy-ma.yoo7.com
 
مثيلو الجنس..... محاولة لمعرفة ماذا يجري في الخفاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صــبـــايــا ســوريــا و الــمــغــرب :: المنتديات العامة :: المنتدى الــعــام-
انتقل الى: